العالمالرئيسية

برلمانية أوروبية تثير تساؤلات عن اتفاق الصيد بين الاتحاد الأوروبي و موريتانيا و السنغال

328 - 17:41:00 Jan 24, 2020
برلمانية أوروبية تثير تساؤلات عن اتفاق الصيد بين الاتحاد الأوروبي و موريتانيا و السنغال
برلمانية أوروبية تثير تساؤلات عن اتفاق الصيد بين الاتحاد الأوروبي و موريتانيا و السنغال

 

 


أثارت النائبة الفرنسية Hélène Laporte في البرلمان الأوروبي موضوع اتفاقية الصيد المبرمة بين المجموعة الاقتصادية الأوروبية و دولتي موريتانيا والسنغال.

النائبة Laporte، وهي عضو منسق للجنة الميزانية والمالية في البرلمان الأوروبي، وتنتمي كذلك الى حزب التجمع الوطني الفرنسي المحسوب على اليمين المتطرف، تناولت موضوع الاتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي وحكومتي موريتانيا والسنغال متسائلة عن جدوائية الاتفاق من النواحي الاقتصادية و انعكاساته على السكان المحليين في هذين البلدين الواقعين في غرب أفريقيا.

استفسار النائبة Laporte الأربعاء الماضي تناول موضوع الاستنزاف المركز للثروة السمكية الذي تقوم به البواخر الأوربية في المياه الإقليمية لهذين البلدين، وأيضا ومدى تاثيره على الصيد التقليدي الذي يعتبر مصدر دخل مهم لشرائح واسعة من الشعبين الموريتاني والسنغالي.

حيث اعتبرت النائبة ان هذا النوع من الصيد قد يحول دون نمو او تطور نشاط الصيد التقليدي في هذين البلدين.

و تعتبر النائبة الفرنسية أن الصيد التقليدي مساعد على استقرار جزء من السكان المحليين في بلدانهم، مما يساعد في الحد من الهجرة السرية.

و كانت موريتانيا قد وقعت مع الاتحاد الأوروبي في سبتمبر من العام الماضي اتفاقية صيد ينقضي أجلها في نوفمبر 2020 بقيمة 61 مليون يورو ، و ذلك بعد انتهاء مدة الاتفاق الذي كان الطرفان قد أبرماه في 10 يوليو 2015 و الذي دام لأربع سنوات، يسمح بمقتضاه للأوروبيين بالصيد في المياه الموريتانية في حدود 280 ألف طن من الأسماك سنويا (باستثناء الأخطبوط المخصص للصيادين الموريتانيين)، مقابل حوالي 60 مليون أورو سنويا.



الرئيسية




Taqadoumy.net