">">
سؤال جوالالرئيسية

أحمد ولد الشيخ لـ "سؤال جوال": لنسأل رئيساً لم يمارس تجارة و لم يرث مالاً من أبويه "من أين لك هذا؟!"

812 - 15:06:00 Feb 10, 2020


‎في  خضم تشكيل اللجنة البرلمانية للتحقيق في  تسيير عشرية الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وجهت صحيفة تقدمي في ركنها “سؤال جوال” للصحفي أحمد ولد الشيخ المدير الناشر لصحيفة القلم) السؤال التالي:

‎‏‎هل تعتقدون أنه يجب تقديم الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز للمساءلة القانونية؟ و لماذا?"”. ‎فكان رده كالتالي:

‎في البداية أود أن أقول إن هذه اللجنة البرلمانية التي تم تشكيلها مؤخرا كانت تلبية لطلب شعبي ملح، لأن المواطنين الموريتانيين متعطشون لمعرفة حقيقة هذا النظام السياسي الذي حكم البلاد لعشر سنوات، والكثير من المواطنين يتحدثون عن سيادة الفساد طوال هذه العشرية وعن نهب ممنهج يودون الوقوف على حقيقته، وهذا ماجعل اللجنة البرلمانية للتحقيق في فساد العشرية طلبا شعبيا قويا وملحا، فلابد من الوقوف على الحقيقة في هذه المسألة.

‎على اللجنة البرلمانية أن تحقق في كل الملفات وأن تدرسها فتسائل من تجب عليها مساءلته وتتقصى فيما يجب عليها التقصي فيه. ومن رأت اللجنة ضرورة محاكمته فعليه أن يحاكم ، فلا أحد فوق القانون رئيسا كان أو وزيرا ام مديرا أم مواطنا عاديا .. فكل من اقترف جرما في حق الوطن يجب استدعاءه ومساءلته ثم مقاضاته. ولكن الأهم من كل هذا هو أن الشعب الموريتاني الذي يملك هذه الأموال ويحتاجها في تعليمه وصحته وحل مشاكله التي لا تنتهي، ثم نهبت هذه الأموال وأهدرت في صفقات لا طائل من ورائها، يستحق أن يعرف أين ذهبت هذه الأموال؟ ولماذا منحت لزيد أو عمرو ؟.. فعلى اللجنة البرلمانية في تحرياتها أن تطلعنا على هذه الحقائق ، فلمن منحت هذه الصفقات؟ ولماذا ؟ وبكم؟ وماهي العمولات التي منحت في هذه الصدد؟ ولمن منحت؟.

‎ثانيا إذا كان هنالك أشخاص متهمون بفساد أو سوء تسيير أو أكل للمال العام فيجب تقديمهم للمحاكمة كما تجب استعادة مانهبوه من المال العام سواء بقي هذا المال داخل البلاد أم تم تهريبه خارجها.

‎نعم يجب اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لإسترجاع المال المنهوب وبأية طريقة كانت، فلا أحد فوق القانون.

‎هذا الشعب فقير مغلوب على أمره ولايمكن أن يكون ديدن كل من يتولي الحكم فيه أن ينهب خيراته ويستولي على ثرواته ثم ياتي من بعده من يقول عفا الله عما سلف.. إنه أمر لايستقيم فلابد من المساءلة والمعاقبة ، فهذه جرائم اقتصادية بشعة لايمكن السكوت عنها.

‎ثالثا لقد ظهر أمامنا رئيس سابق وقال إنه ثري وإن أمواله ستظل تزداد فتنبغي مساءلته: من أين له كل هذه الأموال؟ .. لقد قال لنا إنه لم يأخذ هذه الأموال من الخزينة العامة ولا من البنك المركزي .. صحيح .. هو صادق فيما قال فالرؤساء كل الرؤساء لا يأخذون المال من الخزينة ولا من البنك المركزي ، فذلك أمر واضح وفاضح، ولكن لديهم طرق أخرى يأخذون بيها الأموال ينبغي علينا الوقوف عليها والاطلاع على حقيقتها، هل هي عمولات أم صفقات مشبوهة ، وماهي طبيعتها .. يجب معرفة مصادر هذه الأموال لرجل لم يسبق له ممارسة التجارة، كما لم يرث الأموال من أبويه وفجأة حصل على الكثير منها .



الرئيسية




Taqadoumy.net